قال الدكتور طارق عكاشة، أستاذ الأمراض النفسية بجامعة عين شمس وأمين صندوق جمعية الزهايمر مصر، إنه لا يوجد علاج محدد لمرض الزهايمر ولكن العلاجات المستخدمة تعمل على إبطاء تدهور حالات مريض الزهايمر، مشيرًا إلى أن هناك بارقة أمل إذا تم تطوير الأبحاث خلال الـ10 سنوات المقبلة، فمن الممكن توفير علاج لمرض الزهايمر بما سيشكل طفرة في الطب النفسي.

 

فيما أكد عكاشة، خلال المؤتمر المنعقد بدار الضيافة بجامعة عين شمس بعنوان "الزهايمر في مصر الجديدة"، ضرورة الاهتمام بالصحة والضغط والسكر وممارسة الرياضة والوظائف المعرفية كالقراءة والعمليات الحسابية وحل الكلمات المتقاطعة لأن ذلك يقلل من احتمالية الإصابة بمرض الزهايمر.
وأوضح أستاذ الأمراض النفسية بجامعة عين شمس أن الإهمال في علاج الكلى والضغط والسكر قد يزيد من الاحتمال الإصابة بالزهايمر، مضيفًا  أن جميع الأبحاث تشير إلى أن التدخين يزيد من احتمالية الإصابة بالزهايمر.